Tuesday, December 23, 2008

لازم نشوف مصر

مصر بلد كبيرة، مساحتها مليون كيلومتر مربع، يسكنها أكثر من خمسة وسبعين مليون إنسان، تاريخها الطويل جعلها مليئة بالقيم والأصول وأرضها مليئة بالخيرات، هكذا أصبحت مصر بلد تاريخ وجغرافية، ومع ذلك فكثير من المصريين لم يشوفوا مصر، ليس بسبب الفقر الاقتصادى بل بسبب غياب الوعى الثقافى بأهمية الرحلات.

منذ سنوات، أكثر من خمسة وثلاثين عاما، قمت بزيارة كثير من أرجاء مصر فى رحلات شبابية قليلة التكاليف على طريقة الأتوستوب، المواصلات مجانا ومعظم الطعام والمبيت مجانا، احمل حقيبة ظهرية بسيطة ومعى ورقة رسمية من نادى شباب انتمى إليه تطلب ممن يهمه الأمر تسهيل رحلاتى، على بداية الطريق أقف عند نقط المرور، عادة ما ينجح رجال المرور فى التوسط لدى سائقى السيارات ويحملونى معهم مجانا لمسافات على الطريق، وعند أول تجمع سكانى أحاول الاتصال برواد مركز الشباب فى هذا التجمع، انزل ضيفا عليهم واحكى لهم عن رحلاتى، كانت الناس فى زمان رحلاتى يعالجون دواعى الأمن ويتناولون أزماتنا الاجتماعية والثقافية بطرق تختلف عن زماننا الحاضر.

بعد سنوات من رحلاتى الفردية، قامت جماعات دينية برحلات جماعية تحمل نفس الأسلوب مع اختلاف النوايا بينى وبينهم، هم يحصرون همومهم فى أنشطة يزدادوا بها انعزالا عن الوطن، وأنا مشغول باكتشاف حبائل التواصل مع كل الوطن.

نحن الآن فى أوضاع ثقافية واجتماعية واقتصادية يؤدى تفاقمها إلى تحلل الانتماء القومى لدى كثير من المصرين، ولأن الرحلات الجماعية البسيطة والمنظمة يقوم بها الإنسان داخل وطن هى جزء من أدوات بعث الانتماء لهذا الوطن، لذلك فنحن بحاجة إلى مشروع قومى يناصر فكرة قيام جموع من المصريين برحلات شعبية قليلة التكاليف، هدفها أن يلمس المصرى أرجاء مصر بجسده، ويشوف واقعها بروحه، ويفكر فى مستقبلها بعقله، هكذا ندق أبواب التحضر بآليات ثقافية واقتصادية واجتماعية نقوى بها انتماءنا الوطنى، فنحيا أكثر حبا لأرضنا وأكثر حبا لتاريخنا وأكثر حبا لأهلنا، وأكثر رغبة فى بناء مصرنا العظيمة.

تنفيذ هذا المشروع يحتاج لجهود واعية من مصريين، أفرادا ومؤسسات، يتجاوزون بفكرهم رحلات قطار الشباب ورحلات الجماعات الدينية ورحلات الأسر الطلابية، رحلات عمال التراحيل هى الأقرب، يحبون الرحلات ويحبون العمل الجماعى، يعملون تحت شعار "لكى نحب مصر لازم نشوف مصر".

Post a Comment