Tuesday, August 17, 2010

رمضان كريم أحيانا


منذ أيام حل علينا شهر رمضان، والمراقب لسلوكنا العام يصل إلى وقائع ترصد أننا قومَ تسكن فى عقولنا ثقافتنا انتقائية ضعيفة، تسمح بخلط وقائع الفساد مع مظاهر التدين، ثقافة ترى أن شهر رمضان كريم دائما، وتتسامح مع كثيرين يأتون أفعالا تجعل منه كريما أحيانا.

فى أماكن العمل الحكومية، يقوم بعض الموظفين الأثرياء بنصب موائد علنية يتاجرون فيها بمظاهر تدينهم، يوزعون صدقاتهم تفاخرا على زملائهم من صغار الموظفين، ويكتشف العاقل أن هؤلاء الموظفين يثرون على حساب اقترافهم الصريح لكثير من الموبقات الدينية من رشوة وإهمال فى العمل وتعطيل مصالح الناس وتكدير حياتهم.

فى دور العلم، يشترك الكثير فى موائد زيف من تدين موسمى، أساتذة يطيلون ترديد الأذكار على سبح فخمة، وطلبة يتوقفون عن التدخين وصبغ الشعر، وطالبات يمتنعن عن استخدام مساحيق التجميل ويرتدين حجاب الرأس، وبعد رحيل شهر رمضان ينطلق الجميع فى لهوهم شاغلون.

فى أجهزة الأعلام، تنتشر موائد تخلف ثقافى مريع من برامج تصنع البلاهة فى عقول جمهور المشاهدين، تدعوهم للمقامرة واستهلاك الوقت، وتسخر من إمكاناتهم، وتدربهم على الشكاية والبكاء والاستجداء، هكذا يتقلص انتماء المشاهدين إلى العقل والتحضر والوطن.

فى الشّوارع والميادين، تُنصَبُ باسم الدين موائد طعام تهدر منطق كل دين وتسحق كرامة كل فقير، فبدلا من أن تصل الموائد إلى بيوت الفقراء والمعوزين، يخترق الأثرياء قوانين استخدام الطرق والشوارع، وينصبوا موائدهم أمام بيوتهم، ويرتاد هذه الموائد قليل من الفقراء وكثير من العابثين، إنها موائد نفاق ينسى أصحابها أن الجائع الفقير لا يشبع من طعام يقدّم له فى خدمة الفنادق الفاخرة، وأن شبع الفقير لا يعافيه من ألم الحسرة على ما يراه من إسراف.

كثير من موائد الطعام الدينية تهدر الأموال وقصف عنق أى اقتصاد، ففى العام الماضى أعلنت إحدى الجمعيات أنها تنفق على موائد الإفطار حوالى المليون جنيه مصرى يوميا، وينسى أعضاء تلك الجمعية أن تكاليف عربة واحدة لبيع الفول أو الكشرى لا يزيد عن خمسة آلاف جنيه، مثل هذه العربة يقوم على تشغيلها أثنين من العمال وتكفل حياة كريمة لأسرة متوسطة، أى أن ما ينفق على موائد الإفطار اليومية لتلك الجمعية يكفى لفتح ما لا يقل عن مائتى بيت جديد يوميا، بيوت تعتمد العمل المنتج بدلا من قبول الحياة عالة على الآخرين، إنها جمعيات تمارس الوصاية الدينية على أموال السذج وصدقات المتطهرين، تدير بعض أموال المجتمع بأداء يوحى بأننا أمام كوارث اقتصادية.

هكذا تنتشر مواسم التدين فى بلادنا، وتنتشر معها ملامح التخلف الثقافى والحضارى بين من يحملون قشور التّدين ويبررون فسادهم بتفسيرات خاطئة لنصوص دينية.


المقال نشر فى جريدة نهضة مصر – الثلاثاء 17 أغسطس 2010م

Post a Comment