Tuesday, April 29, 2008

أنا شاهد وكنت يقظا

يوم الجمعة، العاشر من ابريل (نيسان) 2008م، وعلى مدى يومين عقدت جماعة ( مصريون ضد التمييز) مؤتمرها الأول لمناهضة التمييز الدينى فى مصر.

انفض المؤتمر لتبدأ مماحكات كثيرة تناثرت فيها المقالات هنا وهناك، ما بين مؤيد ومعارض، وما بين غوغائى وعقلانى، وما بين من يرى الحقائق ومن يتعامى عن رؤيتها، بعضهم ألقى اللوم على نقابة الصحفيين المصرية فى عدم استضافتها للمؤتمر باعتبارها مؤسسة تطالب بحرية الفكر، وبعضهم ألقى اللوم على حزب التجمع ذو التوجه الاشتراكى حين سمح باستضافة المؤتمر فى مقره، مقتصرا على الاستضافة دون مشاركة فاعلة وكان هو أولى باعتباره حزبا يدعو للموضوعية الفكرية، وبعضهم أنحى باللائمة عن جماعة (مصريون ضد التمييز) أنها تحولت إلي مجرد ملتقى طائفى يتصايح فيه أصحاب الديانات والعقائد المختلفة بما يعتقدون انه صواب الدعاية لدياناتهم ومعتقداتهم دون أن ينصرفوا فى صياحهم إلى وقائع الهم الوطنى العام حيث التمييز ضد الجميع.

أقول هنا شهادة واجبة عن ذات المؤتمر، أنا ياسر العدل مواطن مصرى يقظ، لست عضوا بنقابة الصحفيين المصريين كى يأتينى نبأ تأويل ما لم أستطع عليه فهما من سوء أداء بعض الصحفيين المنتسبين إليها، ولست عضوا بحزب التجمع كى أرتدى نظارة حكم على صفات العمل اليسارى فى ربوع مصر، أنا فقط حضرت كامل وقائع اليوم الأول من المؤتمر الأول مناهضة التمييز الدينى فى مصر.

شهادتى أن المؤتمر ضم قلة واعية تحمل ثقافة موضوعية ضد التمييز بين المواطنين المصريين فى المناحى المختلفة، هذه القلة لم تجد فرصتها فى الظهور الفاعل، وضم المؤتمر كثير ممن يبحثون عن أدوار دعائية، هكذا ظهر المؤتمر كأنه ساحة يعرض بعضهم فيها صورا للتمييز الدينى ضد غير المسلمين وصولا من هذا البعض إلى آراء واقتراحات لإقصاء هذا التمييز فى اتجاه بعينه، وتناسى هذا البعض أن هناك تمييزا واضحا بين المصريين فى مختلف صورهم الاجتماعية والثقافية والاقتصادية، هكذا ظهر لى كثير من القصور فى أداء المؤتمر الأول من نوعه فى مصر، وكان المتوقع عندى أن أرى في المؤتمر ساحة جادة على المستوى الفكرى والثقافى لمناهضة التمييز.

شهادتى أن تصريحات القائمين على المؤتمر أكدت انه قام على جهود فردية دون رعاية أو مساندة من الدولة، وكان واجب الدولة المدنية المساندة، ولم تسانده أو ترعاه أحزاب تملك توجها إنسانيا فى تعريف المواطنة، وكان واجب الأحزاب الليبرالية المساندة، لذلك أصبح مبررا عندى بعض ما رأيت انه قصور فى أداء مؤتمر قام على جهود أفراد ومجموعات صغيرة.

وبرغم شهادتى القابلة للجدل، إلا أن أبرز ايجابيات المؤتمر المصرى الأول لمناهضة التمييز الدينى هى أن المشاركين فيه نزعوا نحو تفعيل وجود الدولة المدنية باعتبارها ضرورة سياسية، هذا النزوع الفكرى نحو الدولة المدنية يطرح بصيصا من الأمل فى صحوة ثقافية وسياسية ضد التمييز بين المصريين، وحين تأتى الصحوة بعد فترة من ثبات عميق ومقيت، فعلى الغيورين على قيمة الإنسان المصرى المتحضر أن يتفهموا كثيرا من أسباب القصور.

Post a Comment