Wednesday, December 20, 2006

حدث فى جامعة المنصورة

يوم الأحد السابع عشر من ديسمبر الحالى ( ورصدا للتاريخ من عام 2006م)، وقف بعض المصريين على رجل واحدة لمتابعة مباريات كرة القدم فى اليابان، كلية التجارة جامعة المنصورة وقفت بدون أرجل بالمرة وتعطلت الدراسة فى أحد مدرجاتها، ففى الوقت المرصود للاعبين المصريين قررت إدارة الكلية أن تخلى أحد المدرجات الكبيرة من طلابها الأصليين ووضعت أجهزة حديثة ليتحول المدرج إلى قاعة عرض يشاهد فيها بعض الطلاب والعاملون مباراة لكرة القدم، كثير من أساتذة الكلية وطلابها أصابهم القرف والامتعاض من موقف إدارة كلية لا تملك رقيا ثقافيا أو نضوجا سياسيا، إدارة لا تعرف أن للمباريات الرياضية فى الكليات مكانها فى استاد الجامعة وأن مدرجات الدراسة أماكن لإثراء الفكر وليست مصاطب لإثارة الهوس والتعصب العاطفى بين الطلاب.

على أية حال المتابعون العقلاء لا يعتبون على إدارة الكلية وأمامها سلوك إدارتهم الأعلى فى جامعة المنصورة حين أقامت حفلا طلابيا منذ أسابيع داخل حرم الجامعة وسمحت لمطرب أن يلقى أمام الطلاب سخفا يسمونه أغنية "أحبك يا حمار".

السؤال المطروح أمام المنظرين فى مجال الثقافة والتربية الجامعية، هل التغنى بحب الحمار أولى من المطالبة بطرد الحمير؟

Post a Comment