Wednesday, August 30, 2006

الكتابه من جديد

مشكلة كبيرة اعانيها فى الكتابة للنشر، أصحاب الجرائد يسعون للحياة بقوانينهم ، وانا اسعى فى الحياة بقانونى ، كثير هو التعارض القائم بيننا ، لذلك احاول هنا ان اكون حرا فى الكتابه واعود الى ايامى القديمه ، فى شبابى كان من عاداتى ان اكتب يوميات قد يصل طولها الى الف وخمسمائة كلمة يوميا ، الأن اعانى من كتابه مقال صغير لا يزيد حجمة عن ستمائة كلمة ، سبب المعاناه اننى اضع حسابا لمستوى عقول القارئ والرقيب ولصاحب الجريدة ولأولادى ولزوجتى ، حسابات كثيرة اجريها فاجدنى مكبلا حتى النهاية ، اعانى عسر ولادة مقال جيد صالح للنشر وارضى عنه، ماساة اواجهها حين ان اضع هذه القيود على نفسى فى الوقت الذى يجب أن ادرك فيه أن الحياة ستسير فى مجموعها بدونى وانها ايضا لن تتوقف لمتابعة افكارى ، انا هو الحى او الميت فى الحالتين عند استمرار الحياة أو توقفها لدى الأخرين ، بالفعل الأخرون هم الجحيم اذا اوقفنا انفسنا طوال الوقت على الاستمرار أو التوقف بقوانينهم ، مزعج أن اكون اسيرا اصنع القيود لنفسى، هنا على النت احاول الفكاك من كابوس تدليل الأخر ومداعبة غرائزه، هنا احاول ابداء الرأى فيما حولى دون اعتبار كبير لدرجة الرضا او الرفض من الأخر، احاول الكتابة دون الرجوع ، المؤلم والمصادر للحرية، الى مكونات اللغة المشتركة بينى وبين الأخرين ، اه من ذلك الألم يطير من حولى ويحط طائرا جريحا بجوارى، أه من هرائى الفكرى يملأنى ويبين هنا ، هل هناك الم يطير بالفعل حولنا ام اننا نحمل الألم داخلنا نعايشه ونصنع منه وحشا كبيرا نخيف به انفسنا، ونظلل باجنحته خوفنا من خوف الأخرين،
مزعجه هى القيود على الكتابة فى بلادنا، والأكثر ازعاجا هو الاستسلام دون الكتابة فى هذا الفضاء الجديد ، فضاء النت.

Post a Comment