Tuesday, March 08, 2011

الخجل من العربية

اللغة العربية هى احدى اللغات الرسمية الست فى الأمم المتحدة، هذه اللغات هى الإنجليزية والفرنسية والأسبانية والعربية والروسية والصينية، وبرغم ذلك فإن هناك أسبابا تدفع الكثيرين لإهمال استخدام اللغة العربية فى المحافل الدولية، ناهيك عن استخدامها فى الحياة الرسمية من إعلام وتعليم، من بين هذه الأسباب أن الناطقين بالعربية يعانون ضعف عددهم فى إنتاج عناصر الحضارة المعاصرة وتعثر لغتهم عن استيعاب مفردات هذه الحضارة.

تقول الوقائع الإحصائية أن عدد العرب الناطقين بالعربية بمستوياتها المختلفة، من الفصحى إلى مختلف لهجاتها العامية، لا يزيد عن ثلاثمائة مليون نسمة، قيمة إنتاجهم الاقتصادى لا يزيد عن قيمة إنتاج أربعين مليون إنسان هم سكان أسبانيا الدولة الأوربية المتوسطة القوة، ونسبة الأمية فى القراءة والكتابة بين العرب تصل إلى ستين فى المائة، أى أن من يعرفون العربية كلغة تواصل يومى ورسمى لا يزيدون عن مائة وعشرين مليون إنسان، تصل نسبتهم إلى ثلاثة فى المائة من سكان العالم البالغ عددهم ستة مليارات إنسان، وعددهم يماثل أربعين فى المائة من سكان الولايات المتحدة، ويماثل ربع سكان أوربا الموحدة، ويزيد قليلا عن عدد سكان اليابان.

تقول الوقائع الحضارية أن لغتنا العربية المعاصرة عاجزة عن استيعاب الزخم العلمى المصاحب للحضارة الحديثة، فاللغة الدولية المعاصرة هى الإنجليزية يتكلم بها أكثر من أربعمائة مليون نسمة ويدون بها أكثر من خمسه وثمانين بالمائة من كافة العلوم الإنسانية والتطبيقية المعاصرة، فضعف العربية نصنعه نحن أهل العربية، ذلك بأنا نعانى من ضعف الترجمة العلمية فلا نقف جموعنا على أسباب الحضارة ونعانى من ضعف البحث العلمى فلا نشارك فى صنع تلك الحضارة، هكذا لا يبقى للعربية من وجود فاعل غير دور قداسة دينية يؤمن بها المسلمون، والمسلمون عددهم يفوق المليار إنسان، يمثلون سدس سكان العالم، هذه القداسة تبقى اللغة العربية حتى الآن فى مجال التداول بعيدة عن قائمة المتاحف.

والحديث هنا ليست مقصودا به الإشادة باللغات الأجنبية صانعة الحضارة المعاصرة بل يعنى بالتعرف على أسباب ضعف لغتنا العربية وضعف شعوبنا أفرادا وجماعات على صناعة انتماء فاعل للغتنا وسط اللغات الحية المحيطة بنا.

إن استعادة قوة لغتنا قرين بقدرتنا على مشاركتنا الايجابية فى صنع الحياة، نتجاوز دورنا المتواضع فى استهلاك عوادم الحضارة لنلعب دورا فى صنع الحضارة، نضرب فى الأرض تقدما بأسباب العلم ولا نضرب تخلفا بأحلام كسالى يرون لغتهم مقدسة، ذلك بأن الإيمان وحده بقداسة العربية لا يكفل حياة قوية للغتنا، إن تزكية العلم وإقصاء الخرافة هو سبيلنا لاستعادة قوة لغتنا العربية.

 
المقال نشر فى جريدة نهضة مصر – الثلاثاء 8 مارس 2011م

Post a Comment