Thursday, March 18, 2010

مسارح المنصورة


المجتمعات الجميلة حضاريا تزدهر فيها مسارح جميلة فنيا، ذلك بأن المسرح أب شرعى لكثير من الفنون، فالعرض المسرحى ينقل المشاهد إلى عالم خيالى آخر مواز لعالمه الواقعى وربما يتقاطع معه، عالم يعيش فيه ممثلون بشر من لحم ودم يعرضون فنونهم أمام مشاهدين، وانتشار النشاط المسرحى بين المواطنين ضرورة حضارية تبعث فى الجميع روح راقية على تناول الحياة الإنسانية بذائقة فنية، لذلك فان الدعم الإيجابى من السلطات المحلية للنشاط المسرحى يعتبر أمرا لازما سياسيا واجتماعيا وثقافيا لرفع مستوى التحضر لدى المواطنين، هنا سأتناول الوضع المسرحى فى مدينة المنصورة باعتبارها أحد العواصم الكبيرة لتجمع مصرى كبير.

المنصورة عاصمة محافظة الدقهلية، عدد سكانها يقارب نصف مليون مواطن، وسكان محافظة الدقهلية تجاوز الخمسة ملايين مواطن، وتملك أكبر تجمع سكانى فى مصر بعد محافظة القاهرة، وبها مقر جامعة علمية كبيرة هى جامعة المنصورة، وبرغم صلاحية كثير من الأماكن بالمحافظة للقيام بنشاط مسرحى إلا أن المحافظة فقيرة تماما فى نشاط الفنون المسرحية، ويتوقف أمر نهضتها المسرحية على مدى وعى الكثير من قيادات تنفيذية وشعبية، هذا الوعى يؤثر بالإيجاب على مستوى ثقافة شعب محافظة مصرية أنجبت ابن لقمان وعلى مبارك وأم كلثوم وأنيس منصور وغيرهم من قيادات الفكر والفن فى مصر.

لتنشيط الحركة المسرحية فى مدينة المنصورة وبالتالى فى محافظة الدقهلية فإننا نعرض هنا أربعة مقترحات تعالج مشاكل التمويل والكفاءة البشرية، أولا: بحثا عن أبواب للتمويل المادى فإننا نقترح إنشاء صندوق مالى ذو لائحة خاصة، تقوم إيراداته على ما يجمع من رسوم سيادية وخدمية وتبرعات، وثانيا: من أجل رفع مستوى الكفاءة العلمية للعنصر البشرى، نقترح أن تفتح جامعة المنصورة أبوابها للدراسات الأكاديمية فى الفنون المسرحية، على أن تشجع الدراسات الحرة للراغبين فى هذا المجال، وثالثا: من أجل رفع مستوى الكفاءة الفنية للعنصر البشرى، نقترح أن يوضع نظام علمى لتفرغ للفنانين المتميزين، نظام يكفل التمييز بين الموظف والفنان، ويتخطى بمرونته عقبات الروتين الحكومى، ورابعا: من اجل الاستخدام الأمثل فى توظيف الإمكانيات المتاحة، نقترح أن تستفيد المحافظة بشكل مقنن بكل ما يصلح أن يكون مقرا للتدريب والعرض المسرحى، مثل هذه المقار متوفرة فى المدارس والمؤسسات ونوادى الشباب ومدرجات الجامعة.

الأمر هنا على مثال واضح، فإذا توفرت رغبة فى اللحاق بالتطور الحضارى فلابد أن تمهد السلطات التشريعية والتنفيذية السبل من أجل نشاط مسرحى كبير يعم كل المدن.

المقال نشر فى جريدة نهضة مصر – الثلاثاء 16 مارس 2010م

Post a Comment