Monday, September 03, 2007

مولد كشكش بيه

فى شهر سبتمبر المصرى، ينفك نحس الفقر بعيدا عن رقاب بعض المزارعين والتجار والموظفين، يتسرب إلى الجيوب إيراد جوافة وعنب وبلح ومقدم قطن وأرز، وتقبض علاوات وسلف وجمعيات وعربون بضائع، ويحصل مرابون على بعض قروضهم، وتخدش كثرة النقود جيوب عمد ومشايخ وخفراء ورجالات إدارة، وتنشط الغوازى وحانات المتعة والمهرجانات فى إقامة الموالد قاصدين التغرير بكل ساذج كى يصبح (كشكش بيه) عمدة كفر البلاص فى عشرينيات القرن الماضى، عمدة هلس قدمه مسرح نجيب الريحانى فى شخصية عبيط يرتاد كل ملهى لينفق على ملذاته فلوس كل قطن.

فى بلادنا لا يتعب أى كشكش فى البحث عن ملهى يدارى فيه ضعف غرائزه ويرمى فيه الفلوس، فموالد أصحاب الكرامات كثيرة فى سبتمبر الجميل، موالد التسوق والسياحة ودخول المدارس والغناء والزيجات الجديدة، هكذا فى هذه الأيام المفترجة يحل المولد التاسع عشر لسيدى كشكش بيه المسمى مهرجان القاهرة الدولى للمسرح التجريبى.

صحيح أن فكرة التجريب سامية والدعوة لها ملحة ذلك بأن أمر التطور الاجتماعى يحتاج إلى أفراد يخرجون على المتواتر فى المجتمع، يقومون بالتجريب بقصد اختبار فروض عقلية جديدة تطرح قيما جديدة فى الحياة، إلا أن التجريب العلمى يعنى أن الإنسان يستخدم مزيجا حضاريا متاحا من ثوابت اقتصادية واجتماعية وسياسية تتمثل فى مواد أولية وتكنولوجيا وذاكرة معلوماتية وتخيل إبداعى، ويخضع هذا المزيج لإعادة التناول بقصد اختبار تلك الفروض الجديدة.

التجريب العلمى المضبوط يترك أثارا إيجابية تزيد من قدرة البشر على جعل مفردات واقعهم قابلة للقياس والتقييم، ويزيد قدرتهم على تحديد القيم الصالحة لتحسين واقعهم، وفى كل الحالات فان نتائج التجريب تتأثر بمدى حرية المجربين والمبدعين، وكلما زاد تخلف المجتمع حضاريا زادت قوة القيود المعوقة لحرية التجريب والإبداع.

مهرجان المسرح التجريبي الذي يعقد هذه الأيام في القاهرة، مثال حي لتوضيح الآثار السلبية للتجريب، فالدعاية للمهرجان لا تأخذ حجمها اللازم للمهتمين بالمسرح من جمهور ونقاد وفنيين، ويرى الكثيرون أن التقصير في الدعاية للمهرجان أمر متعمد، فليس من مصلحة مجتمع يستمرئ حياة الخمول الفكرى دون تجديد أن يدعو أناسا للتجريب في ثوابته الفكرية والإدارية هكذا يشترك فى العروض عدد كبير من الفرق الأجنبية متواضعة فى إمكانياتها الفنية وفقيرة فى عطاءاتها الفكرية كما أن الكثير من المشاركين الأجانب الذين يدعون للمهرجان يتم جمعهم من الشوارع الخلفية فى بلادهم، هكذا أصبح الاشتراك فى المهرجان لعبة سياحة وسفر لمشاركين تتم استضافتهم ببذخ في الفنادق، ويدعون لإقامة ندواتهم الفكرية في صالات وجزر نائية عن جمهور الثقافة، وتكون النتيجة اقتصار حضور الجلسات الفكرية على نفر قليل جدا من المهتمين بالمسرح تتحرك حولهم نتف محدودة من دراويش يسيحون في زفة احتفالية ساذجة داخل قاعات قليلة لعروض المهرجان.

إن تقييم وقائع إقامة مهرجان القاهرة السنوى للمسرح التجريبى تعطينا نتائج سلبية، فليس فى مقدور العالم أن ينتج تجريبا سنويا فى النشاط المسرحى، ذلك بأن المسرح هيكل واقعى لبناء فكرى، والأفكار الكبيرة لا تتجدد كل يوم، وهكذا تكون حصيلة المهرجان الواقعية أن عدد جمهور المشاهدين فى كل عروض مهرجان سيدى كشك بيه التجريبى، لا يزيد عن خمسمائة شخص، لا يكادون يتغيرون بصفاتهم أو أجسادهم فى كل عام، ونجد أنفسنا أمام ملايين تنفق دون جدوى اقتصادية، كان الأجدى بها أن توجه لإنشاء مزيد المسارح وتدعيم الفرق المسرحية المحلية.ولا يبقى من المهرجان غير فكرة يسعى الكثيرون لتثبيتها فى عقولنا، أننا شعب يعيش على السياحة ويسعى لخدمة سواح المهرجانات، شعب لا يتوقف عن الإنفاق العبيط على مولد سيدى كشكش بيه التجريبى باعتباره سبوبة ارتزاق ينهب منها كثير من محدودى الإمكانيات0

Post a Comment